Tuesday, October 12, 2010

حملة مدونات في الميزان

http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2010/10/blog-post_12.html

د/ سونِت تحييكم و تقول: تأتيكم هذه التدوينة و نحن نحتفل ببداية عام ثالث من التدوين. نعم، مر عامان من التدوين معكم و بكم. و أهديكم زوارا و متابعين هذا التقييم في صورة تاج خاص بهذه المناسبة. إذا أعجبتك الفكرة؛ فلم لا تشاركني الهدية؟ لماذا لا نبدأ في نقد أنفسنا أيضا؟ ابدأ بمدونتك أولا، ثم قيم مدونات أخرى! ربما يقف المدون لدقائق مع نفسه، و يبدأ في الحديث مع مدونته الشخصية مقيما ما كتبه و يطلب فيها من المعلقين أن يقولوا رأيهم بعد فترة من التدوين. إذن (مدونتك صورة منك...قيم مدونتك، قيم نفسك)

أهداف الحملة (مدونات في الميزان):
  • القدرة على النقد الذاتي بموضوعية دون مجاملة أو تشويه.
  • تنمية الشعور بالمسئولية عند الكتابة.
  • تحسين مستوى التدوين العربي.
طريقة الاشتراك:
1- وضع شعار الحملة بمدونتك مع رابط هذه التدوينة.
2- ارسل لنا ما يفيد مشاركتك بالحملة. تستطيع إرسال روابط لما كتبت من تدوينات الحملة في تعليقك على هذه التدوينة حتى نقوم بوضعها في قائمة المدونات المشاركة في التقييم.
3- قيم مدونتك الخاصة بكل صراحة في تدوينة بمدونتك. إن لم تمتلك مدونة فابدأ بعمل مدونة و اكتب تدوينتك الأولى الآن. 
4- بعد فترة من الاشتراك و تعميم هذا التاج. سيقوم كل مدون بعمل تعريف لمدونات أخرى أعجبته.
5- بالطبع، تختلف معايير التقييم من شخص لآخر. و ما يعجبني، قد لا يعجبك. لهذا فإننا نريد رأيك بكل صراحة وفق معاييرك الخاصة. نريد رؤيتك، و قراءتك الشخصية للمدونة.
و إليكم أمثلة لمعايير قد تساعدكم عند التقييم:
شكل المدونة: (تضارب الألوان و الخطوط، بطء التحميل، كثرة الروابط الجانبية و الدعائية، تغيير القالب باستمرار،....)
محتوى المدونة: ( الجودة، السطحية، العمق في التدوينات، التحزب، الشللية، غياب عن التدوين لفترات، المدونة صارت لنقل الأخبار فقط، اتقان اللغة، الإسراف في العامية، الألفاظ النابية، العبارات الإباحية، الجمل العنصرية و العدائية،....)
الكم و الكيف: ما استفاده من التدوين على مر عام مثلا. و الأفضل أن يكتب ماذا أضاف هو للتدوين على مر عام! نعم إن الكثير منا سيستفيد من الكتابة في تحسين طريقته في التعبير و لغته  - لو كان يكتب بالفصحى -  و قد يبحث عن خلفية علمية أو تاريخية لموضوع يحب أن يتكلم فيه. و قد يستفيد فكريا من تعليقات و نقاشات المدونين و الزوار. لكن الجديد هو أن تسأل نفسك (كم موضوع أضفته على مر عام و شعرت بعده أنني أضفت شيئا للمحتوى العربي الالكتروني؟ كم موضوع كتبته و اعتز به لأنني شعرت أني أفدت غيري بما كتبت في المدونة؟) بالطبع سيجد البعض تدوينات القص و اللصق من المنتديات و مواقع الأخبار الجارية مع تعليقك البسيط عليها لتكون تدوينة تجذب الزوار، و تدوينات تحتوي على عبارات غير لائقة، و تدوينات تتحدث عن أشياء هلامية (و يسميها البعض رومانسية )،........كل ذلك احذفه من حسابك فهذا لا يضيف لغيرك شيئا إلا قتلا للوقت و شغلا لمساحة في مدونتك الخاصة. ماذا تبقى إذن؟ ربما نشكرك على التدوينات الخاصة بنقل الاخبار،لكن هذا أمر عادي نجده في مواقع إخبارية عدة. لكن الأولى أن تقرأ لنا ما وراء الخبر و خلفيته العلمية و تحلله و تضع لنا وجهة نظرك بصورة جيدة.
خطوات كتابة التدوينة و خاصة السياسية طويلة و عميقة و لا تنتهي عند لصق الخبر و الضغط على زر انشر ليزداد عدد التدوينات فقط. إن كنت تجد أن هذا يشبه كتابة مقالة فالتدوينة فنا من فنون المقالة. لها بداية و نهاية. التدوينة ليست جملة اعتراضية أو تنسيقا مليء بالصور بلا محتوى.هيا انظر لتدويناتك في الفترة السابقة و قل رأيك فيها بكل صراحة. كن جريئا في تقييمك؛ تكن طموحا للأفضل.
الدوماين: بسيط أم صعب.
اسم المدونة: يتغير كل فترة بدون سبب واضح و باختلاف كبير.
نوع المدونة : هل يتفق المحتوى مع ما يعلن عنها مثلا بأنها مدونة  ثقافية، دينية، سياسية، أم عامة؟
الخلفية: ليست ورقة حائط أو مصممة لتعطيل تحميل المدونة.
الشريط الجانبي: به روابط للإطلاع و ليست للديكور أو التباهي بكل صور العظماء. يكفى واحد أو اثنين. بعض المدونات تضع لك خلفية معينة تكون محببة لها أو تضع صورا معينة لشخصيات أثرت فيها أو صورا لتصنيفات تخص صاحب المدونة مثلا بدلا من الأسماء. ربما لأنها –يفترض- أن تكون أكثر جاذبية أو ألطف عندما تجد صورة كتاب على الجانب من المدونة و فيه تلخيص كتب قرأتها. أو صورة لأديب معروف يتابعه صاحب المدونة و تضغط على الصورة تجد موقع هذا الأديب. صاحب المدونة يقول لك هذه ثقافتي و قناعاتي الخاصة، الق نظرة عليها الآن. و أحيانا يضع المدونون سلسلة  أو حزمة من الروابط للمواقع الإخبارية التي قد لا يزورونها جميعا،  لكن يفعلون ذلك لأجل راحة الزائر الكريم. فيا ليتكم و أنتم تلقون نظرةعلى المدونات بطرف عينيكم تنظروا بجانب المحتوى إلى الشريط الجانبي و ما يحتويه.  



هل هناك تعريف بسيط عن المدون؟ هل من مزيد؟ يمنحك السيد جوجل فرصة التعبير عن نفسك في حدود ألف كلمة! لكن هناك طرق أخرى لتعرف بها عن نفسك في المدونة: روابط لمدونات أخرى يحررها أو يشارك فيها المدون، و روابط تواصل اجتماعي تخص صاحب المدونة، صور من تصوير المدون، رابط لأول تدوينة تعرف بها الناس عنك و عن مدونتك....
ما هي نبرة الحوار لدى المدون؟ ((يصرخ (أو تصرخ) ثوروا بينما هو جالس على سريره و يتهرب من المظاهرات بحجج كثيرة/ تحلم و تكتب قصائد و تضع كل الزهور و الشموع على كل ما تكتب/ تفكر يفكر/ يضع نظارة الحكيم و عصا العقاد و يحدثك بتكبر/ يتحدث كأنه على قهوة مثرثرا مع أصحابه/....)).هذا هو ما اعتقده عند زيارة المدونة في جملة بسيطة بالعامية.
أي دور يتقمصه المدون و يترك أثره على القاريء؟ ليس بالضرورة أن يظهر للوهلة الأولى لكن الانطباع العام لعدة تدوينات تكشف لغة و نبرة المدون في التعبير عما يكتب.  مع ملاحظة أن ليس كل ما يلمع ذهبا.
التعليقات: كما و نوعا.
عدد الزوار: هل يزيد باضطراد أم أن معدل الزيارة ثابت؟ لماذا لا تستخدم خدمة جوجل ستات الجديدة.
عدد الروابط التي تشير للمدونة: بالطبع عمليات التبادل الإعلاني و قائمة المدونات الصديقة تعرف المدونين ببعض. لكن الروابط و الإشارة داخل التدوينات لتدوينة معينة لا يحدث كثيرا بين المدونين العرب. لهذا فإن تصنيف و ترتيب المدونات على جوجل مثلا لا يهتم بالروابط الجانبية بقدر اهتمامه بالروابط داخل التدوينات نفسها. لماذا لا تستخدم تقنية ترتيب جوجل؟ لماذا لا تستخدم تصنيفات أخرى للمدونات و إن كانت نسبية؟
تقييمك الخاص: تستطيع أن تضع لنفسك درجة ارتجالية مثلا ستة من عشرة. و بعد فترة تعيد تقييم نفسك لتعرف هل تحسن مستوى التدوين أم لا.
(سواءا اتفقت أم اختلفت في كل ما سبق فقل رأيك و أسبابه بكل صراحة. لو هناك معايير أخرى تريد أن تضيفها، ضعها في التعليق و سندرجها في التدوينة باسمك.)
إذا ما نجحت الفكرة بمشاركتكم؛ سننتقل للمرحلة القادمة. حيث سنقوم بعمل تعريف و تقييم لبعض المدونات التي نتابعها بغرض نشر المعرفة بين المدونين العرب بالمدونات المميزة و التي قد لا تكون مشهورة.
 
التدوينة القادمة سأضع تقييما لمدونتي بناءا على ما سبق. 

كما يجري الآن اختيارأفضل التدوينات من شيء بقلبي على مر عامين لنشرها بعد تحديثها و تعديلها. و هناك قائمة أولية انتقاها صاحب مدونة شمس العصاري مع خالص الشكر و التقدير. اشكر الزميل توفيق التلمساني صاحب مرصد المدونات العربية على التشجيع و المشاركة بالطبع.
 

I power

Health Blogs - Blog RankingsMyWellsphereListed in Blogs By CountryHealth Blogs - Blog Top SitesHealth blogsintoIslam.com Islamic Search Engine & DirectoryHealth Blogs - BlogCatalog Blog Directory BlogsByCategory.comAfrigator My Blog on VerveEarth Alot of Blogs Blog search directory DISCLAIMER: The views expressed here are those of the individual comments, and should not be taken to represent the view of the blog author.